العيد يجمع الشمل !

العيدان مناسبة سعيدة تمر على المسلمين .. بعد رمضان وفي موسم الحج ..
العيد مناسبة سعيدة .. يجب ان تتسامى فيها النفوس فوق كل جرح ونكران وإساءة ..
العيد ورشة كبيرة .. تتعلم فيها النفس التسامي والغفران .. وإن تدعي المحبة ..
العيد تجمع عفوي للأهل والاقارب .. والاصدقاء والتواصل ..
العيد سلام .. واستسلام .. للتصافي والحب والوئام ..




العيد سابقا كان بسيطا في مظاهره .. ولكنه كان كبيرا في القلوب وعبر القلوب ومضمار النفوس ..
العيد سابقا له في ذكرانا .. أفقا أوسع ..  ووقتا أشمل ونورا ..
والعيد الان .. تحمله المسجات والتغريدات .. والمعايدات الالكترونية ..
تماشيا مع العصر ..


والعيد عيد .. مهما كانت المشغلات وكثرة الانشغالات ... ولكن يجب أن نتوقف لحظة من أجل الارحام ..
فالعيد فرصة لصلة الرحم والاصدقاء .. والمعايدات ..
كلمات بسيطة تكسر حواجز كثيرة ..
ولها ما في النفوس ما لها ...


ومعظم الاغبرة التى تعتصر النفوس . . تكسرها كلمة أو عبارة ود .. او تعبير اعتذار .. وفقط ..
ولكن من يعي أن الانسان لا يستطيع أن يعيش بنفسه أبد الدهر وحيدا ..
متعاظما على التواصل وصلة الرحم ..
فلم يخلق الانسان وحيدا .. ليعيش وحيدا ومنعزلا ..
لابد لنا  من وقفات ..
وهي غالبا ما تأتي فرصها في العيد السعيد ..
فمن يبادر .. ويكسب العيد .. عيدين ..
حسنات .. ومحبات ..


وكل عام والجميع دائما طيبون ...

تعليقات