ويمضي العام بعد العام ...!






وها هُنا ..

.
.
.

يسدل الستار على عام مضى بكل سعادة
 وسنة مضت بكل مافيها من شقاء .. 
ويسدل العمر من سنينه .. عاما من الأنفاس المتلاحقة .. 
نحو الآمال وبعض الآلام أو كل الآلام .. 
ويقفز الناس فوق دقات الساعات على إزاحة الستار 
عن ضيف جديد ..  يسمى عام 2013 ..
استبشارا .. 

وهي القفزة التى يقفزها البشر كل عام نحو الآخر .. 

تحمل الأعوام في طياتها كل الجديد ..
 كل الأحلام .. وكل الخذلان أيضا ..  
كل التجارب .. 

وكما عبر الرائع جويدة : 


ويمضي العام.. بعد العام.. بعد العام


و تسقط بيننا الأيام.

.
و تركض الأعمار عاما بعد عام 

..
وتنضج الآمال بعدما كانت أحلام .. 


ما زلت أحيا كل ما عشناه يوما


رغم أن العمر.. أيام قصار..


إن جاء يوم واسترحت من المُنى


فلتخبروني.. كيف أسدل الستار؟



نعم كيف نسدل الستار نحو الأماني


 ونحن إنسان 

يحمل في طياته 

دوما طموحاته ونفسه وآماله .. 


وكل ما في سبيل ذلك لتحقيقه .. 


أتمنى للجميع إسدال الستار على كل مافات .. 


وتنمية ما سوف يجئ..

فالعمر مضية السنين .. 

تبدل وتصنع فيه ما تشاء ,, 


ان كان ليس له عيش السعداء !!

تعليقات